لینا فرج

نائب الرئیس للشؤون الاستراتیجیة وتحسین الأعمال

 

لدى السیدة لینا فرج دوراً في غایة الأھمیة في شركة مطار البحرین، فھي تقوم بالإشراف على تطبیق الاستراتیجیة وتحسین الأعمال وضمان أعلى معاییر الجودة، كما وتقوم بإدارة مكتب إدارة المشاریع حیث تشمل مھامھا إدارة المشاریع وإصدار الموافقة التمویلیة لھا. علاوة على ذلك، تتضمن مھام لینا فرج في شركة مطار البحرین وضع الأھداف وقیاس الأداء ومقارنتھ بالأھداف الموضوعة وابتكار الحلول والمبادرات الھامة للوصول إلى تلك الأھداف بكل كفاءة وفاعلیة. وعندما یتعلق الأمر بإدارة ملفات المشاریع سترى لینا وفریقھا یعملون بكل جھد في تنفیذ العملیات واتخاذ القرارات ونقل التقاریر إلى المساھمین ولا سیما مشروعي "أوبكس" و"كابیتال".

على الرغم من منصبھا المليء بالتحدیات الیومیة، تؤمن لینا بأن عملھا في شركة مطار البحرین عبارة عن تجربة رائعة تحمل العدید من فرص التعلم الواعدة. ترى لینا بأن تحدید الإمكانیات، وخلق الفرص لتجاوز العقبات، وتحلیل القرارات وتأثیر بعضھا على بعض، بمثابة الوقود الذي یشعل حماسھا وشغفھا تجاه عملھا في كل یوم. ومن أكثر الأمور التي تجعل لینا سعیدة في عملھا أیضاً إیمانھا القوي بأن ما تفعلھ لا یتعلق بأفراد بعینھم، بل بمستقبل أمة بأكملھا.

بدأت لینا فرج العمل في شركة مطار البحرین وفي جعبتھا العدید من سنین الخبرة التي اكتسبتھا من خلال عملھا مع "أمریكان إكسبرس" و"ترست الدولیة" ومجلس التنمیة الاقتصادیة البحرین. كان الھدف من توظیفھا في بدایة الأمر أن تعمل في قسم الموارد البشریة، ولكن وبفضل مھاراتھا وقدرتھا في إدارة المشاریع والھیكلة استطاعت وبكل جدارة أن تشعل أحد أھم المناصب الإداریة في شركة مطار البحرین.

تحمل لینا فرج ما یكفي من المعرفة والمؤھلات العلمیة التي تؤھلھا للعمل في منصبھا وتحقیق النجاح والتفوق، فھي حاصلة على شھادة البكالوریوس في إدارة الأعمال والموارد البشریة، إضافة إلى شھادة الدبلوم في الإدارة الاستراتیجیة للمطارات. تعیش لینا فرج حیاتھا تحت شعار واحد وھو "لا تشعر بالممل أبداً بل اجعل حیاتك تجربة تفاعلیة متمیزة" وكان ذلك بالفعل عنوان قصة نجاحھا في شركة مطار البحرین.

ما انفكت لینا تبحث عن المعرفة دوماً فھي تؤمن بأنھ لا حدود لھا، فھي دائماً ما تحث فریقھا على تحدي الوضع الراھن واجتیازه، وإذا سألتھا عن فریقھا، فستنھال علیھم بالإشادة والمدح الذي یستحقونھ. منذ تولیھا منصبھا، حرصت لینا فرج على اختیار فریق العمل لدیھا بعنایة فائقة حیث قامت بتوظیف مجموعة من أفضل العقول الشابة والطموحة التي تمتاز بسرعة البدیھة وإیجاد الحلول والتفكیر بإبداعیة. أما بالنسبة لحیاتھا المنزلیة فإن أحد أسباب سعادتھا ھو ابنھا ذو العشرة أعوام صاحب الشخصیة المرحة والملیئة بالحیویة. تقضي لینا وقت فراغھا مع العائلة في بیتھم الرائع في أكسفورد، كما وتمارس ریاضة ركوب الخیل والسباحة والرمایة.