جوردن ستیوارت

الرئيس التنفيذي للخدمات المساندة

عمل جوردن ستیوارت سابق اً في منصب نائب رئیس تنفیذ الاستراتیجیة لأكثر من ٧ سنوات، أما الیوم، فھو الرئیس التنفیذي لقسم خدمات الدعم والمسؤول عن دعم عملیات الإدارة المالیة وتقنیة المعلومات والموارد البشریة إضافة إلى العملیات والإجراءات التشغیلیة العامة للشركة.

خلال سنوات عملھ، كان جوردن شاھد اً على النمو الدینامیكي لمطار البحرین حیث واكب مراحل تطوره وكان ذلك بالنسبة لھ كرحلة طویلة یفخر بكونھ جزء اً منھا.

أثرت خبرة جوردن في العمل مع مختلف الشركات متعددة الجنسیات مثل (آي بي إم) و(كومباك) على مبدأه الشخصي وھو أن الاستثمار في فریق العمل ھو أفضل طریقة لتطویر أي شركة. لا یمتلك جوردن عین اً ثاقبة في اكتشاف المواھب فحسب بل ولدیھ حس قوي فیما یتعلق باختیار الأشخاص المناسبین وتوظفیھم في الشركة. والسر في ذلك، حسب قولھ، ھي كونھا عملیة تبادلیة وفیھا یتم تزوید أكبر قدر من المعلومات.

یعمل جوردن ستیوارت بكل شغف لتحقیق أھدافھ في تنمیة مجتمع الطیران، فھو یبذل قصارى جھده في التطویر الأمثل لمبنى المطار الجدید والذي، عند انتھائھ، سیبلغ حجمھ 4 أضعاف حجم المطار الحالي. یؤمن جوردن وفریق العمل بأن جھودھم الكبیرة ستأتي بثمارھا من خلال المطار الجدید حیث ستتضاعف القدرة على استقبال المزید من المسافرین وبالتالي منحھم تجربة سفر استثنائیة.

على الرغم من منصبھ الجاد في شركة مطار البحرین، یتمتع جوردن ستیوارت بروح الدعابة التي تساعده على تحمل ضغوطات العمل والتخلص من التوتر. یفخر جوردن بأصولھ الأسكتلندیة العریقة كما أنھ شخص یمتاز بمھارات عالیة في التنظیم وذو معاییر وقیم جوھریة سامیة وھو مستمع مثالي أیض اً یأخذ وقتھ قبل الوصول إلى أیة قرارات.

جوردن من أكبر المعجبین في الثقافة البحرینیة وأھمیة التعلیم فیھا وأیض اً سكانھا المحلیین وطیبتھم وعملھم المتفاني. یعتبر جوردن نفسھ طالب اً للعلم مدى الحیاة فھو مؤمن بأن العلم ھو الطریق الأول للتقدم والازدھار.

یقضي جوردن أجمل اللحظات مع عائلتھ ومع كلبھ الألیف عند وقت فراغھ كما یستمتع جد اً بممارسة الجولف والرجبي والتمارین الریاضیة.